Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الى الرفاق و الاصدقاء في مدرسة التجارة بصفاقس الى الرفاق و الاصدقاء في مدرسة التجارة بصفاقس
الى الرفاق و الاصدقاء في مدرسة التجارة بصفاقس
الى الرفاق و الاصدقاء في مدرسة التجارة بصفاقس الى الرفاق و الاصدقاء في مدرسة التجارة بصفاقس الى الرفاق و الاصدقاء في مدرسة التجارة بصفاقس

بجزء مدرسة التجارة بصفاقس  Lutt’Artالى الأصدقاء والرفاق في

ان نيران كل تغيير جذري تأكل دائما وابدا المتسببين الأوائل بها. هكذا يعلمنا تاريخ الشعوب في كل مكان وكل زمان.

ولأنهم يخشون لهب الحريق الاتي حتما ولا محالة، هبت الإدارة بالمدرسة العليا للتجارة بصفاقس، ممثلة في شخص مديرها الى الإسراع في محاولة اخماد شرارة ناديكم الذي اختار بكل جرأة وشجاعة ان يحيي يوم 8 مارس، اليوم العالمي لحقوق المرأة العاملة.حيث عمد،وبنفسه، الى تعطيل نشاط النادي ومن ثم الى إيقاف التظاهرة ككل متعللا في ذلك بمغالطات مزعومة، لم يشر اليها بوضوح، في نص عنوانه خالتي "شادليه عاملة النظافة بالمدرسة العليا للجارة بصفاقس" متشبثا كون النص هاجم شخص المدير والإدارة ككل، وان النادي خان ثقة الإدارة العمياء في طلبتها وفي النادي بالذات.

"بروفسورنا " الهمام لم يتحرج او يمتعض من النص الثاني الذي تناول المسالة في بعدها الطبقي والتي أوردت في نص بعنوان " اليوم العالمي لحقوق المرأة العاملة والبعد الطبقي". بل انه فقط تدخل بعد ابداء العاملات،أنفسهم، امتعاضا تجاه التظاهرة ككل! في حين ان كل المسالة وصلت الى المدير من أحد طلبته الاقنان والمتجردين كليا من الاهتمام باي قضية عادلة.وقد فندت العاملات المناضلات ادعاءه بعد تجمهرهن امام نصوص التظاهرة واللاتي لم يجدن يوما ابسط اشكال المساندة او الاعتراف بالجميل، بل انهن يعملن منذ عقود تحت رحمة ادارتهن محرمات من ابسط حقوقهن البدائية والمتمثلة في نقابة تدافع عن مصالحهن.

ان الحادثة برمتها بقدر ما هي ليست بالشيء الجديد الا انها تعلمنا من بين ما تعلمنا إياه، دروسا عملية ومادية ملموسة، بأبسط الاشكال أكثر مما تعلمه لنا الاف الكتب والمقالات رغم أهميتها.

ومن بينها كلها سنلقي الضوء على هذه النقاط التي رأيناهامهمة:

1-ان ما أقدم عليه المدير، هذا الخادم الأمين لأرباب العمل والمال ممن ينهشون المدرسة ومقدراتها أصحاب المؤسسات الراعية والداعمة لأغلب نوادي المدرسة التي لم تروج يوما الى لخطاب السلعنة وعقلية المستثمر ورب العمل في صفوف الطلبة، ليس بمستغرب بقدر مالا تستغرب ثقته العمياء في نوادي"ه" وخدمه بالجزء. فهم الرعاة الأمناء لتوجهات الإدارة في ظل خيارات حكومية تعد بمراجعات شاملة تتجه أكثروبكل وقاحة،الى خوصصة التعليم وباقي القطاعات وهي خيارات هذا النظام الرجعي والعميل.

2-ان ما يريده هؤلاء هو تعميم الخنوع والانغماس أكثر في القطيع باي طرق كانت ولو وصل ذلك الى حد مصادرة الكلمة الحرة وخاصة في هذا الجزء بالذات الذي كرست فيه الإدارة خطاب الغباء والانحطاط الفكري المتماشي مع ما تعلمه للطلبة من مواد ومناهج اقتصادية رأسمالية و برجوازية.

3-ان صاحب عقلية رب العمل ومهما تشدق بالديمقراطية زورا و بهتانا يبقى على ارض الواقع المدافع رقم واحد عن مصالح البرجوازية الفكرية و المادية والطبقية كلما رفعت عاليا راية الطبقة العاملة ومصالحها بحيث يصبح التصادم معهم في هذا الإطار امرا حتميا لا مناص منه ولا مهرب.

-4 انهم واعون كل الوعي بما تفعله سياستهم بواقع الطبقة العاملة ومن خلفها كل الطبقات والفئات المفقرة و المضطهدة (طلبة، معطلين، فقراء الفلاحين ...) فتثور ثائرة همجيتهم لأدنى تنديد بسياستهم وخياراتهم.

5-ان ما تروجه كل إدارة من وهم حول التوافق الطبقي وتلاقي المصالح لا يراد منه سوى استغلال عفوية وعي بعض الإداريين والعملة وحتى الطلبة في إطار بث صورة العائلة والسلام الطبقي الصوري.

6-ان خياركم في اتخاذ العمل الثقافي المقاوم والتقدمي لا مناص منه إذا ما اردتم فعلا تعرية هذا الواقع وتعفناته وطرح مشروع علمي ثقافي قادر على النقد ، رافضا للسائد، طارحا في ذلك بديله بكل جرأة و اقدام.

7-ان عملكم النوعي بقدر ما يكون أكثر تجذرا وتواصلا مع الطلبة وكل الفئات الشعبية داخل الجزء سيحبط حقا كل ايدي وافواه غربان الرجعية الناقعة التي ستسعى الى احباطكم وافناء عزيمتكم.

-ان خيار النضال يبقى خيارا واعيا بما تحمله المسالة ككل من مصاعب ومشقات، ستتبدى غيومها مع تطور عملكم واتساع دائرته بحيث يصل صوتكم عاليا لا الى طلبة الجزء فحسب بل الى عموم الطلبة داخل الجامعة التونسية وما يوجد خارجها.

8-ان النجاح سيبقى دائما رهين مدى قدرتكم على تنظيم العمل كله، مدى دقة فهم الواقع فهما علميا وتحليله تحليلا ماديا ملموسا، ومدى قدرتكم على حصد تعاطف طلبة الجزء ومؤازرتهم.

9-ان هذا العمل لا يمكن ان ينجح الا متى كان عملا دؤوبا و مستمرا ,محافظا خطابه و خطه النوعي الثابت .

أيها الأصدقاء، ما ان يولد امثالكم و يبعثون في رحم التاريخ يصبح من المستحيل ان تلجم عقولهم او اخراس افواههم.

ختاما ايها الأحبة و الرفاق، انكم لستم بحركة معزولة او ظاهرة عابرة في مقارعتكم للظلم والطغيان وفي فضحكم لسياسة الترهيب والاستغلال بل انكم جزء حي من مشروع أكبروأرقى سنحيى ونموت مناضلين من اجله.

تحية نضالية حارة كشرركم.

دعمنا لكم لا محدود ولا مشروط، من اصدقائكم في اتحاد الشباب الماركسي اللينيني

Tag(s) : #الطريق الثوري