Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

تسع سنوات على انتفاضة الحوض المنجمي

 

تمّ الاعلان يوم 5 جانفي 2008 عن نتائج مناظرة شركة الفسفاط بقفصة ليصاحبه عصيان المواطنين و سخطهم على سياسات النظام الاوطنية و اللاديمقراطية و الاشعبية لتندلع أولى شرارات انتفاضة الحوض المنجمي و التي استمرت لعدة أشهر, حيث رفعت فيها العديد من الشعارات المعبرة عن مطامح و تطلعات أبناء الشعب و المطالبة بٱسقاط النظام و لكن ، رغم مرور 9 سنوات على انتفاضة الحوض المنجمي و 6 سنوات بعد انتفاضة 14 جانفي ، لا زالت الجماهير الكادحة تردد نفس الشعارات و ترفع نفس المطالب . جوبهت التحركات التي اجتاحت منطقة الحوض المنجمي بأشرس و أعنف أشكال القمع, هذا على غرار الاعتقالات و المداهمات العشوائية و التعتيم الاعلامي الكامل. في ذكرى اندلاع شرارة انتفاضة الحوض المنجمي ، لا يمكن إلا الأعمى أن لا يلاحظ الاصرار ما تتميز به جماهيرنا الكادحة ، من همة ثورية و روح نضالية عالية و إقدام على خوض المعارك الكبرى في سبيل حياة أفضل ، فبعد انتفاضة الحوض المنجمي ، أبدعت الجماهير ملحمة تاريخية كبرى شملت كامل أنحاء القطر توجت بهروب العميل بن علي . إن النضال الشعبي يتوسع و يتعمق و السخط الشعبي يتنامى يوما بعد يوم ، و حتما سينتهي بالقضاء على هذا النظام العميل و اسقاطه . و لكن ذلك لن يتحقق إلا بتنظيم نضال جماهير الشعب ، و قيادته من قبل طليعته العمالية في اتجاه التحرير الوطني و الانعتاق الاجتماعي ، إلا بتنظيم حزب ثوري يقف على راس جبهة وطنية ثورية ، فما من سلاح آخر للشعب سوى التنظيم ، السلاح الذي بدونه تبقى الجماهير عرضة الى بطش و خداع البرجوازيين العملاء و الاقطاعيين و ليس تاريخ الانتفاضات الشعبية في تاريخ تونس الحديث سوى خير مثال على ذلك .

Tag(s) : #الطريق الثوري