Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مؤتمر الاستثمارالدولي : كذبة اخرى من اكاذيب النظام حول التنمية و التشغيل

تحت شعار " الاستثمار " ، ينظم في بلادنا هذه الايام مزادا علنيا تعرض فيه بلادنا للبيع بابخس الاسوام تحت اشراف بيادق الامبريالية و سمسارتهم في شخص رئيس الدولة و رئيس الحكومة و اعوانه ، و بحضور كبار مصاصي دماء الشعوب المظطهدة و ناهبي ثرواتها .

و في خضم هذا لم يبخل علينا " الخبراء الاقتصاديين " و " المحللين السياسيين " الغيورين على وطنهم و المستائين من واقع البؤس و الفقر الذي يعيشه ابناء شعبنا ، و وسائل الاعلام " المحايدة " و " الحرة " و " النزيهة " ، بشتى العبارات و الجمل - كما عودتنا - الممجدة لهذا الحدث التاريخي الذي سينقذ تونس و يخرجها من عنق الزجاجة و للمستثمر الاجنبي الذي خلنا و لو لحظة ان " العصا السحرية "- التي طالما حدثتنا عنها الحكومات السابقة - بيده .

فبفضل المستثمر الاجنبي سيكون هناك " تنمية " في " الجهات الداخلية المحرومة " و بالتالي سيكون هناك تشغيل لآلاف العاطلين عن العمل و ستدور عجلة الاقتصاد و نحقق النمو الاقتصادي

و لكن الوقائع وحدها لا تدحض ، فيكفي ان نلقي نظرة على مذكرة التفاهم بين الدولة التونسية و الاتحاد الاوروبي و البنك الدولي و صندوق النقد الدولي و التي بموجبها  سيتم وقف الانتداب في الوظيفة العمومية و القطاع الخاص المحلي طيلة 5 سنوات ، و خوصصة الشركات الاساسية في القطاع العام و رفع الدعم عن المواد الاساسية

و قانون المالية لسنة 2017 و مجلة الاستثمار و و مختلف الوقائع و الارقام الاقتصادية، حتى تكشف لنا كل الاكاذيب التي يرددها خدم النظام و احزابه و منظماته الهادفة لتزييف وعي الشعب و تضليله في محاولة فاشلة لوقف السخط و الحقد الشعبي المتنامي يوما بعد يوم .

ان حكومة الوحدة " الاوطنية " ، حكومة وحدة العملاء اعداء الشعب ، لا تملك سوى البرنامج الخادم لمصالح الامبرياليين و عملائهم بالقطر ، و لن يكون للشعب التونسي المفقر من نصيب سوى المزيد من الفقر و الاستغلال و الاضطهاد ، فلننظم التشهير السياسي اذا بين جمهور العمال و جميع الطبقات الشعبية المفقرة ، فلنبني منظمة الثوريين ، الحزب الشيوعي ، حزب الطبقة العاملة ، الطبقة الطليعية القائدة لنضال لجميع الطبقات الطامحة لكسر قيد الظلم و الاستغلال ، فلنستعد اذن للموجة الثورية القادمة .

 

 

 

Tag(s) : #الطريق الثوري