Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مرة اخرى يمثل غدا الخميس 25 ديسمبر 2014 أمام محكمة الاستئناف بالمنستير 24 شابا من شباب مدينة قصيبة المديوني في إطار ما يعرف بقضية "محاكمة شباب قصيبة المديوني " التي ارتبطت بالحراك الإحتجاجي الذي وقع في المدينة يوم 07 فيفري 2013، على خليفة إغتيال الشهيد شكري بلعيد.
وتعود أطوار القضية الى خروج مجموعات كبيرة من الأهالي منددة بالإرهاب مطالبة بكشف الحقيقة عن ملابسات هذه الجريمة النكراء كما وقع في عدد من مدن الجهة والبلاد . قبل أن تتدخل قوات البوليس بعشوائية و باستعمال مكثف للغاز المسيل للدموع مما أدى إلى تحول المظاهرة إلى مواجهة عنيفة بين عناصر الامن والشباب (كر و فر وملاحقات بين أنهج وشوارع المدينة) وكان من نتائج تلك الأحداث أن احترق مركز الأمن بالمدينة. واثر ذلك وقعت الكثير من المداهمات و الاعتداءات على المنازل.
وقد قررت النيابة العمومية فتح بحث تحقيقي ضد مجموعة من شباب المدينة ناسبة إليهم تهما خطيرة تعكس الخروقات القانونية والعشوائية في معالجة ملفات التحركات الاحتجاجية والتسييس الممنهج لمثل هذي القضايا .
دعا المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية في هذا الاطار الى عدم الزج بالمؤسستين الأمنية والقضائية في معالجة المشاكل الاجتماعية وفي قمع الحراك الاحتجاجي للشباب
وأكد المنتدى ضرورة النظر بجدية إلى الاخلالات التي واكبت عملية البحث والاستقراء في القضية والشكوك الجدية حول ملابسات حرق مركز الأمن التي بينها السادة المحامون.

الحرية لشباب قصيبة المديوني