Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

تعرض يوم أمس 24 أكتوبر 2014 الرفيق مروان محفوظي للاختطاف من قبل قوات البوليس حيث تم اعتراض طريقه في مدينة صفاقس واقتياده دون أي موجب لسيارتهم أين عنفوه بشدة قبل أن يخلو سبيله.

هذا الاعتداء الجبان استهدف رمزا من رموز الحراك الشعبي بمدينة المكناسي وجهة سيدي بوزيد على خلفية مواقفه التي كانت منحازة دوما للمفقرين من أبناء شعبه وأخرها وقوفه في وجه أبواق نظام العمالة وفضح حقيقة المسرحية الإنتخابية والترويج لمقاطعتها شعبيا.

نذكر أنه في نفس اليوم تم الحكم إبتدائيا بالقصرين على عصام العمري شقيق أحد شهداء تالة محمد العمري بالسجن لسنتين وستة أشهر بتهمة هضم جانب موظف عمومي (رئيس مركز تالة) في قضية كان أحد فصولها إقتحام العصابة المسماة "نقابة أمنية" للمحكمة.

وقبلها بيوم تم القبض على المناضلين ناظم العربي ومحمد خليل الخميري وبشير الحامدي عندما كانوا بصدد توزيع بيانات ملتقى مقاطعة الإنتخابات وعرضهم إستعجاليا على المحكمة الإبتدائية بتونس التي أطلقت سراحهم فيما بعد واحتفظت بالقضية.

هذه الممارسات وغيرها تكشف الوجه البشع للنظام وطبيعته اللاوطنية واللاديمقراطية واللاشعبية وزيف ما يروج له العملاء عن "الثورة السلمية" و"الانتقال الديمقراطي" والقضاء المستقل والامن الجمهوري.

ديمقراطية الماتراك