Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

:مقاومة للنسيان والتناسي "Flash-back"

كيف كان الوضع قبل تاريخ 17 ديسمبر 2010؟-

نعيش في ظل وذل مافيا نظام السابع تقمع، تفقر، تسجن، تقتل، تجوّع وتنفّذ ما يمليه عليها أسيادها

ثم؟-

انتفض الشعب، مات الشهداء، سالت الدماء لكننا مضينا للنهاية وعزفنا لحن الحرية "وبحّت حناجرنا ونحن نردّد "الشعب يريد إسقاط النظام

وهل سقط.. النظام؟-

كلما تقدمنا تقهقر لكنه لم يسقط، ظل يغير الحكومات لكنه لم يسقط "المبزع"، "الغنوشي"، "السبسي" وكانوا بئس خلف لأقذر سلف تواصل القهر والقمع والظلم والقتل والتفقير والعمالة.

هل إخترتموهم، من أين جاؤوا؟-

وكيف نختار أعداءنا؟ كان شعارنا اسقاط النظام، لكن نذكر أنه في ظل انشغال البعض بالاصطفاف أمام الداخلية لنيل تأشيرة محل يبيع فيه ما تيسر من الغوغاء والهراء زارنا رجل يدعى "فيلدمان" كان قد حل ركبه سابقا في لبنان الطائفية وعراق "بريمر" ونذكر حفيد المستعمر الفرنسي "بويون" ولا ننسى رمز الديمقراطية أمير قطر وتركيا التي تحن إلى إيالتها وغيرهم كثيرون.. تعددت زياراتهم وصفقوا كثيرا لما أسموه ثورة، لا نعلم لكن قد يكونوا هم من اتفقوا على تعيين من يحكمنا

ثم؟-

فجأة، وجهت كل الجهود نحو انتخابات قالوا أنها ستدفن الماضي و تبشر بوطن حر وشعب سعيد: السياسيون وأغلبهم لم نكن نعرفهم بل هم أيضا لم يعرفوا قبل تلك اللحظة أن لهم تلك الموهبة.. القنوات التلفزية والاذاعية، شركات الاشهار، الأئمة.. وأصحاب الحانات، قطط وكلاب الطريق الشاردة كلها اُستغلت حينها لاقناعنا بأن خلاصنا في وضع علامة على ورقة ورميها في صندوق.

وبعد الانتخابات؟-

اتفق من نعرفه ومن لا نعرفه فيما بينهم وباشراف أسيادهم على حكومة الأئمة، نصبوا خليفة عمر ابن عبد العزيز رئيس حكومة ووضعوا حقوقيا بنظارات على كرسي رئاسة نفسه ، وقد نجحوا في تحقيق برنامجهم الانتخابي: مزيدا من النهب، مزيدا من التفقير مزيدا من البطالة مزيدا من البؤس.. أعادوا لنا من إعتقدنا أننا إنتفضنا ضدهم وأخرجوهم من السجون وأرجعوهم من سياحتهم بالخارج، مارسوا بلطجتهم على كل من رفض الانصياع: النقابيون، الطلبة، المعطلون، سكان "ما وراء البلايك" كلهم نالوا نصيبهم من كرم الترويكا بل وابتدعوا لنا بضاعة جديدة اسمها "ارهاب" وأوصلتهم عبقريتهم (المستوردة من أسيادهم) لابتداع سلاح جديد أسموه "إرهاب" وباستخدام أحفاد الغنوشي نفذوا ما عجزت عنه مافيا بن علي واغتالوا السياسيين وذبحوا الجنود. وعندما قال الشعب لا: عزلوا خليفتهم ووضعوا مكانه أميرآخر من أمراء الظلام وعندما اشتد عليهم (وعلى اسيادهم) الخناق نسقوا مع عملاء الاحتياط عبر حوار وطني جمع كل اللاوطنيين ليتوافقوا في أروقة السفارات الأجنبية على حكومة كفاءات مستقلة. مستقلة عن الشعب لكن ليس عن الشركات والبنوك الأجنبية وعن الاحزاب العميلة فبعضمن كان منذ أشهر مستقلا نجده اليوم مترشحا تحت شعار الحمامة الخفاش.

"التأسيسي"؟-

تعهدوا ذات يوم بأنهم بعد سنة سينهون أشغالهم لكن يبدوا أن أعضاء ذلك السرك قد أعجبهم المقام وعشرات آلاف الدنانير التي نهبوها وعلمناها والملايين التي لم نعلمها. مثبتين لنا أن السنة تعادل ثلاث سنوات وأكثر في اسطبل التأسيسي، فعام واجد لا يكفي لتدمير ما تبقى من هذه البلاد وبيع ما لم يفرط به بعد من ثروات ومؤسسات عمومية

المحصلة بعد 4 سنوات من الانتفاضة؟-

:تداول العملاء على السلطة السياسية ولا يزالون وأما عن وضع هنود هذه الأرض

فالملايين على الجوع تنام
وعلى الخوف تنام
وعلى الصمت تنام
والملايين التي تصرف من جيب النيام
تتهاوى فوقهم سيل بنادق
ومشانق
وقرارات اتهام
كلما نادوا بتقطي
ع ذراعي كل سارق
وبتوفير الطعام

أحمد مطر

واليوم؟-

مرة أخرى ينشرون أكاذيبهم حول ديمقراطيتهم الزائفة ويوظفون كل أدواتهم للدعاية لمسرحية انتخابية جديدة، أبواقهم رفعت شعارات ركيكة من قبيل: "تحب تونس برا قيد"، كهنتهم أصدروا فتوى بتحريم المقاطعة شرعا وبيادقهم ليلا نهارا تخوّن المقاطعين، وفي حقيقة الأمر نحن فعلا نكره تونس التي يريدونها وبالدماء نفدي تراب الوطن الذي نريد.. كفار بدين الامبريالية وان كانت الخيانة تعني أن لا نكون مثلكم فهي وسام لا مذمة.

سنمضي سنمضي إلى ما نريد وطن حر وشعب سعيد

ليس ذنبي إن كان للنور قبر في بلادي وللمكافح قبر"

وتفشّى الظلام كالداء لا يوقف طوفانه المدمّر فجر

"إنّني أكتب الحقيقة لكن ثورة الحق في بلادي كفر

معين بسيسو

"إنّني أكتب الحقيقة لكن ثورة الحق في بلادي كفر / بقلم الرفيق "نضال
Tag(s) : #بالحبر الأحمر