Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مصطلح للتّحليل

الأممية الثالثة(الكومنتارن (التأسيس)

في 2 مارس 1919 أعلن في قصر الكريملين بموسكو عن أول اجتماع للاممية الشيوعية (الأممية الثالثة) بحضور اثنين وخمسين ممثلا عن خمسة وثلاثين حزبا ، وقد تراس لينين ذلك الاجتماع الأول (أنظر الصورة). كان وصول المندوبين إلى موسكو في غاية الصعوبة وفي سرية تامة. ولكن المجازفة والجرأة والتضحية كانت لازمة بالنسبة للرفاق الحاضرين ما دام الهدف هو توحيد الطبقة العاملة في تنظيم مركزي عالمي ثوري موحد. وما داموا مسرين على النضال من أجل تغيير العالم. .

ولم تولد الأممية الثالثة من عدم بل هي حلم وأمل جديد ولد على أنقاض حلم وأمل سابق قتله الانتهازيون والتحريفيون ونعني بذلك الاممية الثانية التي قادها ماكسن وعملت على توحيد العمال وربط الصلة بين أحزابهم. . ثم انتقلت قيادتها بعد وفاته إلى زمرة من الخونة المرتدين الانتهازيين المنحرفين عن الماركسية الذين كانوا في غالبيتهم من ممثلي " الأرستطقراطية العمالية" عملاء البورجوازية وعلى رأسهم " المرتد كاوتسكي". .

فبعد انشقاق البلاشفة عن الأممية الثانية خيض نضال حازم بقيادة " لينين" ضد الانتهازيين المهادنين في صلب الحركة العمالية العالمية حتى اعلان سقوط تنظيمهم وكتب " لينين" في شهر نوفمبر من عام 1914 معلنا وفات تلك الأممية الانتهازية :

" لقد ماتت الأممية الثانية. . فلتسقط الانتهازية ولتعيش الأممية الثالثة ، مطهرة من المرتدين والانتهازيين والبداية كانت في عام 1915 حين جرت محاولة أولى لتشكيل الأممية الشيوعية بزيمر والد بسويسرة بحضور جميع المنظمات العمالية التي بقيت متمسكة بالمبادئ الماركسية. وتشكل عن تلك المحاولة تجمع يساري سمي بـ " يسار الاعتمادات زيميروالد" وصدر عنه قرارا مهما في بيان يرفض الحرب المالية المخصصة لها من قبل الحكومات البورجوازية ويدعو الوزراء الاشتراكيين للخروج من تلك الحكومات وممارسة الدعاية والتحريض بكافة الوسائل الممكنة لفضح الطابع الامبريالي للحرب والدعوة للتضامن الاممي وتحويل الاضرابات الاقتصادية إلى اضرابات سياسية ورفع ذلك التجمع اليساري شعار " حرب اهلية وليس سلما اجتماعية"

وبعد انتصار الثورة البلشفية وانحياز المناشفة وحلفائهم من الاشتراكيين الديمقراطيين اليمنيين والكتل والاحزاب الوسطية إلى صف أعداء الثورة وضد السلطة السوفياتية كان لا بد من بناء اممية شيوعية جديدة فبادر حزب لينين وستالين والبلاشفة إلى تأسيسها ، بعد أن أصبح الوضع ناضجا كفاية لميلادها. . ووجهت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي في الرابع والعشرين من شهر فيفري 1919 وأحزاب شيوعية اخرى نداء جاء فيه :

" إن الاحزاب والمنظمات الموقعة أدناه تعتبر اجتماع المؤتمر الاول للأممية الثورية الجديدة ضرورة ملحة فاثناء الحرب والثورة ،/ لم يظهر فقط الافلاس التام للاحزاب العتيقة الاشتراكية والاشتراكية الديمقراطية ومعها الأممية الثانية ، بل أيضا عجز العناصر الوسطية في الاشتراكية الديمقراطية العتيقة عن النشاط الثوري. وفي الوقت ذاته تحددت معالم أممية ثورية حقيقية بشكل واضح. "

عند انعقاد المؤتمر الاول "" للكومنترن" كانت روسيا السوفياتية قد عقدت صلحا لصوصيا مع المانية وبقيت محاصرة من الجيوش الرجعية وكانت مواجهة اعداء الثورة في الداخل لا تقل خطورة ولم يكن الوضع العام للاحزاب الشيوعية في اوروبا و"امريكا يساعد كثيرا على التعمق في جميع المسائل المطروحة. ومع ذلك كان حضور المندوبين القليلين الذين أفلتوا من رقابة البوليس وحصار الجيوش الأجنبية مهما جدا لاعلان ولادة الاممية الشيوعية بعد ان أفلست الاممية الثانية.

ونجح البلاشفة في إنجاز اول ثورة اشتراكية في العالم واجتاحت بلدان أوروبا تحركات ثورية وتأسست عديد الاحزاب الشيوعية .

لقد أعطى تاسيس الاممية الشيوعية وما صدر عنها من بيانات ومقررات وموضوعات هامة تعلقت بما هو تنظيمي وسياسي نظري وتكتيكي عملي زخما ودعما معنويا هائلا للاحزاب الاشتراكية والمنظمات العمالية المعارضة لسياسة الأممية الثانية وشجعت على الالتحاق بالكيمنترن وكان دافعا لقيام حركات ثورية في الصين ومنغارية (أعلنت فيها دولة سوفياتية في 21 مارس 1919) وسلوفاكيا. . وغيرها من البلدان وولدت شحنة تضامن أممية لدى الشيوعيين في العالم.

لقد اراد لينين ورفاقه للاممية الشيوعية ان تكون منظمة مركزية يسودها الانظباط الحديدي وتشكل وحدة لا تنفصم لجيش ثوري من دون حدود يقطع مع الانتهازية والتوفيقية و" إذا كانت الأممية الشيوعية ، حين انشائها ، راية اكثر منها جيشا، فانها خلال عامها الاول لم تجمع فقط جيشا حول رايتها بل انزلت هزائم فادحة بعدوها "[1] وقد دعت البروليتاريا العالمية للدفاع عن نفسها وللنضال الحاسم ". . سلاح ضد سلاح قوة ضد قوة" [2]

لقد صادق المؤتمر الاول للاممية الثالثة على اطروحات لينين المقدمة وعلى ميثاق الأممية وعلى شروط الالتحاق بها كمنظمة ثورية عالمية ومقررات اخرى هامة وأرسل المؤتمر بيانا هاما للطبقة العاملة العالمية.

وقد جسم تأسيس تلك الاممية بعدا تاريخيا يتمثل في كونها بعثت كمنظمة مركزية ثورية للعمال تؤمن ادارة صراعهم الطبقي العالمي من أجل الانتصار على الرأسمالية والرأسماليين وبناء الاشتراكية. .

رفع لينين خلال المؤتمر الاول للاممية الثالثة شعار " يا عمال العالم وشعوبه المضطهدة اتحدوا "[3] باعتبار أن وحده نضال الطبقة العاملة ضد أعدائها الطبقيين مع نضال حركات التحرر الوطني ضد الامبريالية هو الحل. [4]

وقد نص قرار التأسيس الأممي الصادر عن المؤتمر بموسكو في 4 مارس 1919 على ما يلي :

" إن الاجتماع الأممي يقرر لتشكيل نفسه كأممية ثالثة ويتبنى أسم الأممية الشيوعية. . "[5]

[1] راجع في هذا : بيانات وموضوعات الاممية الشيوعية المؤتمران الأول والثاني 1919 - 1920 - النصوص الكاملة ، ترجمة طلال الحسيني ، طبع دار الطليعة بيروت ص 6

[2] المصدر السابق ص 8

[3] بيانات وموضوعات ومقررات الأممية الشيعية مصدر سابق ذكره ص 10

[4] المصدر السابق ذكره : ص 13

[5] المصدر السابق ص 11

مصطلح للتّحليل:  الأممية الثالثة الكومنتارن (التأسيس
Tag(s) : #الطريق الثوري